سياسة
القراء : 2782

عرض تفصيلي للخبر
جانب من قمة فيينا جانب من قمة فيينا

المشاركون في اجتماع فيينا ملتزمون بقرار حظر توريد الأسلحة لليبيا

أجواء نت : خاص 16 مايو 2016 - 21:24

 

أكد البيان الختامي للاجتماع الوزاري من أجل ليبيا في فيينا التزام الدول المشاركة بتأييد الحظر المفروض على الأسلحة والتدابير المتعلقة بصادرات النفط غير المشروعة والتي أقرت بموجب قرارات مجلس الأمن الدولي رقم 2278 وغيرها من القرارات ذات العلاقة.
 
وقالت الدول المشاركة باجتماع فيينا اليوم الإثنين: إنها ستدعم جهود حكومة الوفاق الوطني في سعيها لرفع الحظر المفروض على الأسلحة عن طريق تقديم طلبات إلى لجنة العقوبات، وسوف يستمر حظر الأسلحة المفروض من الأمم المتحدة.
 
المؤسسات الموازية
 
وجدد البيان التزام الدول بوقف الدعم والاتصال الرسمي مع المؤسسات الموازية لحكومة الوفاق الوطني، واعتبار أنّ حكومة الوفاق هي الجهة الشرعية الوحيدة المخوّلة بتسلّم المساعدات الأمنية الدولية، منددا بالصفقات الأخيرة لبيع النفط والأسلحة خارج نطاق حكومة الوفاق.
 
وأضاف البيان أنه يجب على المؤسسات الاقتصادية الوطنية في ليبيا، بما في ذلك مصرف ليبيا المركزي، والمؤسسة الوطنية للنفط، وهيئة الاستثمار الليبية أن تعمل تحت الإشراف الحصري لحكومة الوفاق الوطني.
 
الحرس الرئاسي
 
وحيّت الدول المشاركة في اجتماع فيينا قرار حكومة الوفاق بتشكيل جهاز الحرس الرئاسي لغرض حماية المؤسسات الوطنية، وأعضاء المجلس الرئاسي، وأعضاء الحكومة، معربة عن استعدادها لتلبية طلبات الحكومة لتدريب وتجهيز الحرس الرئاسي.
 
وأفاد البيان بأن الدول المشاركة تدرك "الحاجة لجهود تعزيز التنسيق بين القوات العسكرية والأمنية الليبية الشرعية"، حاثا على "عملهم معا بسرعة لوضع قيادة مشتركة بموجب نص الاتفاق السياسي"؛ لمكافحة تنظيم الدولة وغيره من التنظيمات الموجودة على التراب الليبي والمصنفة من الأمم المتحدة كتنظيمات إرهابية.
 
تدابير أمنية
 
وأعرب البيان عن استعداد المجتمع الدولي لإعادة فتح مقار بعثاته الدبلوماسية في "أقرب وقت ممكن"، مشيراً إلى أن حكومة الوفاق الوطني يجب أن تتخذ الإجراءات اللازمة لتوفير الظروف الأمنية التي تسمح بعودة البعثات الدبلوماسية.
 
وحث البيان حكومة الوفاق على تقديم مساعدات إنسانية عاجلة للمناطق في ليبيا كافة وبنغازي خاصة، مشجعا السلطات الجديدة في ليبيا على تعزيز التواصل والتوعية داخل ليبيا والبحث عن آليات حوار فعّالة لتعزيز المصالحة.
 
دور مجلس النواب
 
وحثّ البيان جميع الأطراف على العمل بشكل بنّاء لاستكمال الإطار المؤسساتي الانتقالي، وخاصة من خلال تمكين مجلس النواب من القيام بدوره كما هو مبيّن في الاتفاق السياسي.
 
ودعا رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فايز السراج مجلس النواب إلى "تحمّل مسؤولياته وإكمال استحقاقاته لتجاوز المختنق السياسي"، مطالبا برفع الحظر عن تسليح القيادة العسكرية لمحاربة تنظيم الدولة، واتفاقهم على دعم خفر السواحل في ليبيا لمكافحة الهجرة غير القانونية.
 
تلويح بالعقوبات
 
وأوضح وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية جون كيري أن "دعم حكومة الوفاق الوطني هو الطريق الوحيد لخلق الوحدة بين مؤسسات الدولة وإلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة"، وأن من يدعم أي نشاط يهدد أمن ليبيا وسلامتها سيتعرض للعقوبات.
 
من جانبه قال وزير الخارجية الإيطالية باولو جنتلوني في مؤتمر صحفي مشترك مع كيري والسراج عقب اجتماع فيينا: إن الاجتماع يعكس الدعم الكبير للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، إضافة إلى دعم حكومة الوفاق في قرار تشكيل الحرس الرئاسي.
 
هذا وجددت الدول المشاركة دعمها تنفيذ الاتفاق السياسي الليبي الموقع في الصخيرات، ولحكومة الوفاق الوطني بصفتها الحكومة الشرعية الوحيدة في ليبيا، كما ورد في بيان روما الصادر بتاريخ 13 ديسمبر 2015، والذي أيّده قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2259.
 
وحمل البيان الختامي للاجتماع الذي عقد في فيينا بالنمسا توقيع: الولايات المتحدة الأمريكية، فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، مالطا، روسيا، الصين، تركيا، الإمارات، مصر، قطر، السعودية، الأردن، تونس، الجزائر، السودان، المغرب، تشاد، النيجر، إسبانيا، الاتحاد الأوروبي، الأمم المتحدة، جامعة الدول العربية، والاتحاد الإفريقي.
 
يشار إلى أن قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2278 يؤكد استعداد مجلس الأمن للنظر في قرار توريد الأسلحة إلى ليبيا عند "الاقتضاء"، ويدعو حكومة الوفاق إلى تعزيز تنفيذ قرار حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا مع منحها الحق في تقديم طلبات بهذا الخصوص.

 

التعليقات

أضف تعليقك علي الخبر