محليات
القراء : 2468

عرض تفصيلي للخبر
منطقة القره بوللي منطقة القره بوللي

اتفاق على تبادل المحتجزين ووقف إطلاق النار في القره بوللي

أجواء نت : خاص 22 يونيه 2016 - 17:09

أكد عميد بلدية القره بوللي حسين أبوغنيمة، توصلهم إلى اتفاق مع أعيان مصراتة وممثل عن مجلسها البلدي يقضي بانسحاب القوة التي تؤمن بوابة الشرطة العسكرية بالقره بوللي إلى مدينة مصراتة ووقف إطلاق النار.

وأضاف أبوغنيمة لأجواء نت، أن اتفاقهم مع أعيان مصراتة شمل كذلك إخلاء سبيل المحتجزين من الطرفين، وأنهم سلموا لأعيان مصراتة قوائم بأسماء المحتجزين، وتسلموا منهم قوائم بمحتجزي مصراتة، متوقعا أن يجري تبادل المحتجزين مساء اليوم.

وقال عميد بلدية القره بوللي: إن الطريق الساحلي من جهة القره بوللي ما زال مغلقا، وستُزال السواتر الترابية فيه، وستتولى مديرية أمن القره بوللي مهمة تأمين الطريق الساحلي بمساندة الدعم المركزي.

من جهة أخرى، قال الناطق الرسمي باسم المجلس البلدي مصراتة أسامة بادي: إن المجلس يسعى مع الأعيان والوسطاء إلى تنفيذ باقي بنود الاتفاق، مبينا أن القوة انسحبت من مواقعها وفقا للاتفاق، والتزم الطرفان بإيقاف إطلاق النار.

وذكر بادي لأجواء نت، أن المجلس البلدي بقصر الأخيار، وبلدي مسلاتة، ولجنة متابعة أبناء مدينة مصراتة في طرابلس، ووسطاء من الأصابعة، تدخلوا أمس لتهدئة الأوضاع بين الأطراف.

وشهدت القره بوللي يوم أمس اشتباكات بين عدد من المحتجين من المنطقة وقوة من مدينة مصراتة مكلفة من رئاسة الأركان بتأمين بوابات الطريق الساحلي المارة بمنطقة القره بوللي، أدت إلى إغلاق الطريق الساحلي واقتحام المحتجين للبوابات.

وقُتل ما يقارب من 25 ، وجرح أكثر من 30 من المحتجين، في انفجار مخزن للأسلحة تابع للقوة المكلفة بتأمين البوابات عقب اقتحام المحتجين له أمس.

وقال مدير مكتب الخدمات الصحية بالقره بوللي إبراهيم القاضي : إن جرحى انفجار يوم أمس نقلوا إلى مستشفيات الهضبة، ومعيتيقة وأبوسليم في مدينة طربلس.

وبيّن القاضي لأجواء نت، أن الحصيلة النهائية لضحايا تفجير يوم أمس ستعلن بعد يومين، عقب إجراء تحاليل الحمض النووي على أشلاء الجثث والكشف عن مصير المفقودين.

واندلعت الاحتجاجات من سكان المنطقة على خلفية شجار نشب مساء الإثنين بين أحد أفراد قوة حماية وحراسة الطريق الساحلي وأحد سكان منطقة القره بوللي.

 

 

 

التعليقات

أضف تعليقك علي الخبر