تقارير منوعة
القراء : 6995

عرض تفصيلي للخبر
مبعوث مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إلى ليبيا سامر حدادين مبعوث مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إلى ليبيا سامر حدادين

المفوضية الأممية للاجئين تحصر 100 ألف لاجئ و450 ألف نازح في ليبيا

أجواء نت : خاص 15 اغسطس 2016 - 17:10

قال مبعوث مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إلى ليبيا سامر حدادين: إن أكثر من مائة ألف لاجئ في ليبيا من جنسيات مختلفة، في حين بلغ عدد النازحين من الليبيين أكثر من 450 ألف شخص.

وبيّن حدادين أمس الأول أن اللاجئين الموجودين في ليبيا أغلبهم من دول الصومال وأريتريا وأثيوبيا وسوريا، وأن أغلب النازحين الليبيين هم من مدن تاورغاء والمشاشية وبنغازي وأوباري، ومناطق أخرى شهدت أو لا تزال تشهد اضطرابات أمنية.

وذكر مبعوث شؤون اللاجئين ـ في مقابلة خاصة مع موفد أجواء نت إلى تونس ـ أن أكثر من 20 مركزا للإيواء موجودة في كل من سبها ومصراتة وطرابلس وصبراتة وصرمان، وتضم نحو 8000 محتجز بين مهاجرين ولاجئين وطالبي لجوء.

وأكد حدادين أن المفوضية تزور عن طريق موظفيها بعضا من هذه المراكز لا سيما المراكز التابعة للسلطات المحلية، لتقديم المشورة للسلطات المحلية عن السبل القانونية والإنسانية للتعامل مع فئات المهاجرين واللاجئين، وأن المفوضية لم تستطع زيارة المراكز التي تقع تحت سيطرة "ميليشيات مسلحة" لم يسمها.

وبحسب حدادين فإن المفوضية تسعى إلى تقديم المساعدات لهذه الفئات من خلال مكتبها في طرابلس وفرعه في بنغازي، وسيقومون بالتواصل المباشر مع اللاجئين والنازحين عن طريق مؤسسات المجتمع المدني التي تتعاون مع المفوضية، والسلطات المحلية والمنظمات الدولية العاملة في ليبيا.

وأشار المبعوث الأممي إلى وجود مراكز تنمية اجتماعية تديرها مؤسسات متعاونة مع المفوضية، تقدم العلاج النفسي والصحي للاجئين، يرتادها أسبوعيا قرابة 300 شخص، كما توفر المفوضية مساعدات مالية لعدد من الأسر تتراوح ما بين 225 - 500 دينار بحسب حاجة كل أسرة وحجمها.

وفي سياق آخر، قال مبعوث مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين: إن المفوضية تقدم مساعدات إلى الناجين من الغرق على الشواطئ الليبية، وقد فتحت المفوضية مراكز للاستجابة السريعة في كل من طرابلس والزاوية، وتسعى بالتعاون مع خفر السواحل الليبي إلى التمركز في عدد أكبر من النقاط البحرية في تاجوراء والخمس ومصراتة.

وبلغ عدد الأشخاص الذين أُنقذوا منذ بداية العام الجاري، أكثر من تسعة آلاف، تمكنت المفوضية من مساعدة 2500 شخص، منهم 1050 امراة، و66 طفلا، جلّهم من جنسيات إفريقية، بحسب حدادين.

ويُثمّن حدادين الطريقة الإيجابية التي تتعامل بها السلطات الليبية مع اللاجئين وطالبي اللجوء، ويضيف أنه رغم الظروف التي تمر بها ليبيا من انقسام سياسي واضطراب اقتصادي، فإن معاملة اللاجئين تُعدّ جيدة، وتسعى المفوضية إلى تحسين هذا الوضع.

يذكر أن مكتب المفوضية في ليبيا لم يتوقف عن العمل لكن رحل الموظفون الدوليون فقط وعددهم ستة عام 2014 ليعملوا من تونس، في حين لا يزال أكثر من 30 موظفا محليا يعملون في مكتب المفوضية في طرابلس وبنغازي.

 

التعليقات

أضف تعليقك علي الخبر