سياسة
القراء : 1395

عرض تفصيلي للخبر
آثار من القصف على مناطق بنغازي - خاص آثار من القصف على مناطق بنغازي - خاص

استنكار محلي لقصف قنفودة ببنغازي، ودعوات لإخراج العالقين منها

أجواء نت : خاص 6 اكتوبر 2016 - 17:10

استنكرت جهات محلية عدة في بيانات لها، استمرار القصف على منطقة قنفودة غربي بنغازي، ومقتل عائلات من المدنيين، داعية إلى ضرورة فتح ممر آمن لإجلاء العالقين في المنطقة.
 
ودعا حزب العدالة والبناء، في بيان له أمس الأربعاء، المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني والمجتمع الدولي إلى ضرورة توفير ممرات آمنة للمدنيين العالقين ووضع حد لمعاناتهم.
 
وطالب الحزب كافة القوى السياسية الدولية والمحلية بعدم تبرير هذا الفعل، معربا عن إدانته لاستمرار العلميات العسكرية خارج الاتفاق السياسي، معتبرا أنها استهداف للمدنيين.
 
من جهة أخرى، استنكر رئيس مجلس حكماء مصراتة إبراهيم بن غشير، الصمت الذي يلف الأوساط السياسية والإعلام المحلي والدولي، محمّلًا المجلس الرئاسي والأمم المتحدة المسؤولية الأخلاقية والقانونية لكل ما يحدث في قنفودة.
 
وأضاف بن غشير في تصريحه لأجواء نت، أنه يجب أن يكون هناك تحرك دولي من مندوب الأمم المتحدة أو غيره لإنهاء استهداف المدنيين بقنفودة، مطالبا المنظمات الحقوقية الدولية برفع قضايا ضد "هؤلاء المجرمين" والسعي لإيقافهم.
 
وفي السياق نفسه، فقد أدان مجلس حكماء سوق الجمعة، في بيان له أمس الأربعاء، استمرار القصف على قنفودة، محمّلًا المجلس الرئاسي ومجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة المسؤولية الكاملة عن الأرواح التي تزهق منذ مباشرة حكومة الوفاق لعملها في العاصمة طرابلس.
 
واستنكر المجلس البلدي لبنغازي في طرابلس، والحراك الشعبي في غريان، تكرر القصف الذي طال المدنيين العالقين في قنفودة، والذي أسفر عن مقتل أسر بكاملها من بينها نساء وأطفال.
 
وحمّلا المسؤولية للرئاسي والأمم المتحدة، وطالبا بضرورة وقف إطلاق النار، وإجلاء الأسر العالقة، والتحقيق في كافة الانتهاكات التي ترتكب في حق المدنيين.
 
وكان سلاح الجو التابع لعملية الكرامة قد أصاب، الثلاثاء الماضي، منزلين بهما عائلتان إحداهما ليبية والأخرى مصرية، في الوقت الذي أكد فيه الناطق باسم القوات المسلحة التابعة لمجلس النواب أحمد المسماري لأجواء نت، استمرار غارات طائراتهم على قنفودة، وأضاف أنها لن تتوقف ما دام هناك مصدر للنيران في المنطقة.
 
يشار إلى أن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق أنشأ منتصف أغسطس الماضي، لجنة برئاسة وزير الداخلية، وعضوية وزير الخارجية، ووزير الدولة لشؤون النازحين، للتواصل مع المنظمات والجهات الدولية للتوصل إلى حل وإخراج العائلات العالقة في قنفودة ببنغازي، دون أن يتمكنوا من إخراج أي من العالقين حتى الآن.

 

التعليقات

أضف تعليقك علي الخبر