تقارير رياضية
القراء : 698

عرض تفصيلي للخبر
المنتخب الليبي لكرة القدم المنتخب الليبي لكرة القدم

باستعدادات متواضعة وغيابات بارزة ليبيا تفتتح مشوارها المونديالي غدا

أجواء نت : خاص 6 اكتوبر 2016 - 20:20

يبدأ المنتخب الوطني لكرة القدم مشواره في التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم 2018 في روسيا بمواجهة الكونغو الديمقراطية، محروما من خدمات عدد من أبرز لاعبيه.
 
ويسعى منتخب فرسان المتوسط إلى تحقيق نتيجة إيجابية لإنعاش آمال جماهيره الرياضية المتعطشة للانتصارات وإسعادها بتحقيق حلم الترشح إلى المونديال لأول مرة في تاريخه.
 
غيابات مؤثرة
 
ستشهد تشكيلة منتخبنا غياب لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي الصادق الفيتوري لاعتذاره عن المشاركة، وسيغيب كل من مهاجم الترجي التونسي محمد زعبية، وحارس المرمى محمد نشنوش، واللاعبيْن أحمد التربي، وعبد السلام الفيتوري بداعي الإصابة.
 
وأجمع مختصون على أن هذه الغيابات التي يعاني منها منتخبنا الوطني ستصعب عليه مهمة الفوز في العاصمة كينشاسا بعد استعدادات وصفت بالعادية، فالتشكيلة تخلو من لاعبين قادرين على تقديم مباراة جيدة.
 
وسيحل منتخبنا الوطني، غدا السبت بقيادة المدرب الإسباني خافيير كلمنتي، ضيفا على الكونغو الديمقراطية في افتتاح لقاءاته في التصفيات المؤهلة للمونديال بملعب العاصمة كينشاسا.
 
ويرى الإعلامي الرياضي صلاح بلعيد أن غياب المحترفين الصادق الفيتوري والمهاجم محمد زعبية سيربك حسابات المدير الفني للمنتخب، مؤكدا صعوبة المباراة، التي ستعتمد على حماس ورغبة اللاعبين لتحقيق نتيجة إيجابية، بالإضافة إلى طريقة لعب المدرب كليمنتى في ظل الغيابات.
 
استعدادات وحظوظ
 
قال بلعيد لأجواء نت: إن استعدادات المنتخب كانت عادية جدا ولم تكن قوية بمستوى طموح الوسط الرياضي، مشددا على أهمية المباراة معنويا للمنتخبين كونها تقص شريط افتتاح التصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال روسيا.
 
من جهة أخرى، أكد مساعد مدرب المنتخب الوطني السابق عبد العاطي القبي أن غياب هؤلاء اللاعبين أمام الكونغو سيكون له تأثير على أداء المنتخب الليبي، لأن مثل هؤلاء اللاعبين لديهم قيمة ثابتة في المنتخب الليبي، حسب قوله.
 
وأوضح القبي لأجواء نت، أن منتخبنا لا يملك لاعبين بإمكانهم تقديم مباراة جيدة، ولكن إذا لعب منتخبنا بإمكانياته المتاحة وبواقعية وتركيز طوال المباراة، إضافة إلى الاستعداد النفسي، فإنه سيحقق نتيجة إيجابية.
 
وعلق عبد العاطي القبي على استعدادات المنتخب بقوله: إن فترة التحضيرات كانت جيدة، خاصة أن معظم لاعبي المنتخب قد تأهلت فرقهم للدور الخماسي من الدوري الممتاز لهذا العام، وهذا سيفيد المدرب في الجانب البدني، وفق رأيه.
 
ولن تكون مهمة فرسان المتوسط في مشواره بتصفيات المونديال التي تعد أبرز استحقاقاته القادمة سهلة، فبعد مواجهة الكونغو الذي استعد جيدا للتصفيات، سيصطدم منتخبنا بالمنتخب التونسي صاحب الحظ الأوفر في نيل بطاقة الترشح، والمنتخب الغيني الذي لن يكون لقمة سائغة لمنافسه.
 
 

التعليقات

أضف تعليقك علي الخبر