سياسة
القراء : 1828

عرض تفصيلي للخبر
صورة أرشيفية لآثار الاشتباكات في بنغازي صورة أرشيفية لآثار الاشتباكات في بنغازي

هيومن رايتس ووتش تطالب بإخراج المدنيين من قنقودة دون شروط

أجواء نت : خاص 2 نوفمبر 2016 - 15:25

طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش، اليوم الأربعاء، الأطراف المتنازعة في مدينة بنغازي بالسماح لجميع المدنيين العالقين بقنفودة بالخروج، وللمساعدات الإنسانية بالمرور إلى المنطقة.
 
وتضم منطقة قنفودة عددا من العائلات العالقة تزيد عن 120 عائلة، وقد طالبت أكثر من مرة بضمانات للخروج الآمن من المنطقة، إلا أن قادة عملية الكرامة أكدوا أنهم لن يسمحوا بخروج أي ذكر يتراوح عمره بين 15 و65 عاما، كما رفضوا خروجهم عن طريق البحر باتجاه مصراتة أو طرابلس، بحسب تقرير المنظمة.
 
وطالبت الباحثة بالمنظمة حنان صلاح قيادة عملية الكرامة بالسماح لأي مدني بالمغادرة إن أراد ذلك، أيا كان عمره أو جنسه، مضيفة أن وجود مقاتلين بجانب المدنيين لا يعطيهم الحق في محاصرتهم وتركهم في مواجهة الجوع.
 
ووثقت المنظمة شهادات تثبت استهداف طرفي النزاع في بنغازي للمدنيين، سواء من طرف عملية الكرامة أم من طرف مجلس شورى ثوار بنغازي، كما وثقت شهادات عدد من العالقين يشتكون من سوء الأحوال المعيشية، ومن مخاوف تتعلق بسلامتهم والانتقام منهم إن غادروا.
 
وتحدثت هيومن رايتس ووتش عن العالقين في قنفودة، فقالت: "إنهم يعيشون في خوف دائم من الضربات الجوية، وليس لديهم قدرة على الوصول إلى المواد الغذائية الطازجة منذ عدة أشهر، ولا يحصلون على الرعاية الطبية باستثناء طبيب واحد مع إمكانيات محدودة، ومياه شرب محدودة كما انقطعت الكهرباء عنهم منذ عدة أشهر، فلا يستطيع الحصول على الكهرباء إلا من لديه مولد كهربائي ووقود".
 
وتطالب قوانين الحرب جميع أطراف النزاع بتوخي الحذر الدائم أثناء العمليات العسكرية، لتجنيب السكان المدنيين المخاطر، و"اتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة" لتجنب الخسائر في أرواح المدنيين والأضرار بالأعيان المدنية.
 
يذكر أن منظمة العفو الدولية طالبت، مطلع أكتوبر الجاري، الأطراف المتقاتلة في بنغازي باحترام القانون الإنساني الدولي والسماح للإغاثة الإنسانية بالوصول "غير المقيد" إلى المدنيين المحتاجين، كما يجب حماية من يرغبون في الرحيل وعدم استخدامهم دروعًا بشرية.

 

التعليقات

أضف تعليقك علي الخبر