سياسة
القراء : 1836

عرض تفصيلي للخبر
منطقة الفتايح شرقي درنة منطقة الفتايح شرقي درنة

مسؤول الأمن بدرنة: استمرار القصف على حي الفتايح، وفتح طريق مرتوبة

أجواء نت : خاص 9 نوفمبر 2016 - 15:07

قال مسؤول الملف الأمني في المجلس المحلي لمدينة درنة يحيى الأسطى عمر: إن حي الفتايح شرقي المدينة يتعرض، اليوم، لقصف بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة من قوات عملية الكرامة المتمركزة في أجزاء من جامعة الفتايح.
 
وبيّن عمر لأجواء نت اليوم الأربعاء، أن القصف أدى إلى احتراق شقة المواطن عبد العزيز صداقة القريبة من الجامعة بالكامل.
 
وفي السياق ذاته، أضاف عمر أن الطريق الترابية الرابطة بين مدينة درنة وبلدة مرتوبة فُتحت اليوم عشوائيا دون أي تنسيق من الجانبين، بعد أن استمر إغلاقها عدة أيام؛ بسبب فشل كل مبادرات أعيان درنة والمنطقة الشرقية لحل الخلاف وفتح الطريق الرئيسية، وفق قوله.
 
وقد حاولت أجواء نت الحصول على رواية غرفة عمليات عمر المختار بشأن الأحداث التي تشهدها منطقة الفتايح شرقي درنة، ولكن لم تتمكن من ذلك.
 
واندلعت اشتباكات مسلحة شرق درنة، بين مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها، وقوات غرفة عمليات عمر المختار التابعة لعملية الكرامة، الإثنين الماضي،على خلفية إغلاق الأخير للطريق الرئيسية والطريق الترابية البديلة لها التي تربط المدينة بمناطق المنطقة الشرقية.
 
وتتعرض مدينة درنة لحصار وإقفال للطرق الحيوية المؤدية إليها منذ عدة شهور، من قبل قوات عملية الكرامة، أدى إلى نقص في الوقود ومشتقاته والسيولة المالية، بالإضافة إلى نقص في بعض الاحتياجات الأساسية بالمدينة، وسط إخفاق الجهود المحلية والدولية لفك الحصار.

 

التعليقات

أضف تعليقك علي الخبر