محليات
القراء : 1759

عرض تفصيلي للخبر
جانب من وقفة احتجاجية بدرنة تندد بالحصار المفروض على المدينة جانب من وقفة احتجاجية بدرنة تندد بالحصار المفروض على المدينة

وقفة منددة بالحصار على درنة، وتجدد القصف على الفتايح

أجواء نت : خاص 11 نوفمبر 2016 - 20:05

نظم عدد من أهالي مدينة درنة اليوم الجمعة وقفة احتجاجية، أمام مسجد الصحابة وسط المدينة، تنديدا بالحصار المفروض على المدينة، وللمطالبة بالإفراج عن معتقلين من المدينة لدى قوات عملية الكرامة.
 
وقال مسؤول مكتب الإعلام بمجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها محمد المنصوري : إن الوضع في المدينة يزداد سوءا يوماً بعد يوم بسبب الحصار المفروض عليها الذي نتج عنه نقص حاد في الوقود والأغذية والأدوية، موضحا أن كل المبادرات التي سعت لفك الحصار باءت بالفشل.
 
وفي السياق ذاته، أكد المنصوري لأجواء نت اليوم، تجدد قصف قوات عملية الكرامة المتمركزة في أجزاء من جامعة الفتايح على حي الفتايح شرقي المدينة، بالأسلحة الثقيلة، وأن أضرارا مادية لحقت بعدد من المباني جراء القصف، إضافة إلى نزوح عدد من سكان الحي.
 
وأوضح المنصوري، أن تحشيدات لقوات عملية الكرامة تجري على مداخل المدينة إضافة إلى استمرار إغلاق جميع الطريق المؤدية إليها.
 
وقد حاولت أجواء نت الحصول على رواية غرفة عمليات عمر المختار بشأن الأحداث التي تشهدها منطقة الفتايح شرقي درنة، ولكن لم تتمكن من ذلك.
 
واندلعت اشتباكات مسلحة شرق درنة، بين مجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها، وقوات غرفة عمليات عمر المختار التابعة لعملية الكرامة، الإثنين الماضي،على خلفية إغلاق الأخير للطريق الرئيسية والطريق الترابية البديلة لها التي تربط المدينة بمناطق المنطقة الشرقية.
 
وتتعرض مدينة درنة لحصار وإقفال للطرق الحيوية المؤدية إليها منذ عدة شهور، من قبل قوات عملية الكرامة، أدى إلى نقص في الوقود ومشتقاته والسيولة المالية، بالإضافة إلى نقص في بعض الاحتياجات الأساسية بالمدينة، وسط إخفاق الجهود المحلية والدولية لفك الحصار.
 
وتعتقل قوات عملية الكرامة عددا من مواطني درنة بينهم :مدير شركة الخدمات العامة فرع درنة طلال الهنشير، وعضو مجلسها المحلي فتح الله المقصبي، ومندوب الحرس البلدي فيها محمد الشاعري، إضافة إلى اللاعب السابق بنادي دارنس إدريس مكراز.
 
 

 

التعليقات

أضف تعليقك علي الخبر