سياسة
القراء : 1737

عرض تفصيلي للخبر
وسام بن حميد القائد العسكري لمجلس شورى ثوار بنغازي (الجزيرة نت) وسام بن حميد القائد العسكري لمجلس شورى ثوار بنغازي (الجزيرة نت)

بن حميد: لم نستهدف الأحياء السكنية في بنغازي٬ ومؤامرة الصخيرات احتلال مبطن

أجواء نت : خاص 14 نوفمبر 2016 - 12:57

نفى المسؤول العسكري لمجلس شورى ثوار بنغازي وسام بن حميد، التهم التي توجهها قوات عملية الكرامة لمقاتلي المجلس باستهداف الأحياء السكنية في بنغازي.
 
وأوضح بن حميد في مقابلة مع "الجزيرة نت" أن مقاتلي المجلس خرجوا من بعض الأحياء السكنية مع سيطرتهم الكاملة عليها، حفاظا على أرواح الناس وممتلكاتهم، في الوقت الذي لا تبالي فيه القوات المسلحة التابعة لمجلس النواب بقصفها، بحسب قوله.
 
ولفت بن حميد إلى أن قوات عملية الكرامة، هي من تقوم بأعمال القصف "بهدف التغطية على الجرائم التي يرتكبونها في بنغازي من قتل للأبرياء وهتك للحرمات وقصف لأهلنا في قنفودة٬ ورمي الجثث التي يظهر عليها آثار تعذيب في مكبات القمامة"٬ مشيرا إلى اعترافات مسؤولين في عملية الكرامة بأن من يخطف ويقتل من "الجيش" نفسه.
 
وعن تطورات المعارك في بنغازي، قال المسؤول العسكري: إن مسألة الحسم العسكري باتت قريبة بالنسبة لمجلس شورى الثوار، وهي قريبة المنال أكثر من ذي قبل٬ مذكرا بأن ما حال دون تحركهم المدة الماضية هو قصف طائرات الفرنسيين والإماراتيين.
 
وفي موضوع آخر، وصف بن حميد اتفاق الصخيرات الذي رعته البعثة الأممية بين الأطراف الليبية بالمؤامرة والاحتلال المبطن لليبيا، مضيفا أن خليفة حفتر -القائد العام للقوات المسلحة التابعة لمجلس النواب- ما جاء أو ما جيء به إلا ليكون أداة تنفيذ من دول غربية لديها مطامع في احتلال البلاد.
 
وأشار خلال المقابلة التي نشرت، أمس الأحد٬ إلى أن القوات المسلحة التابعة لمجلس النواب تتلقى دعما من فرنسا والإمارات ومصر وأعوان النظام السابق وحركة العدل والمساواة ومرتزقة من تشاد.
 
وقال بن حميد: إنهم يهدفون "لتأمين مدينة بنغازي وتحقيق الأمن والأمان لأهلها، ورفع الترويع عنهم الذي يعيشونه مع قوات حفتر، وإرجاع أهلهم وأحبابهم المهجرين معززين مكرمين، ومحاسبة المعتدين"٬ موضحا أن الشعب الليبي طيب٬ وأن الأمر قد التبس عليه٬ إلا أن الكثيرين قد ندموا على ما فعلوا وأبدوا استعدادهم لتصحيح المسار٬ وفق قوله.
 
وتشهد مدينة بنغازي منذ أكتوبر 2014 معارك بين قوات عملية الكرامة ومجلس شورى ثوار بنغازي، أدّت إلى مقتل وجرح الآلاف ونزوح السكان وتدهور الأوضاع الأمنية والإنسانية بالمدينة.

 

التعليقات

أضف تعليقك علي الخبر