الصحافة
القراء : 2193

عرض تفصيلي للخبر
جولة جولة

ليبيا بين براثن حكومتين ولواء متمرد وانقسامات تتعمق

أجواء نت : عبد الرحيم الدرسي 6 يونيه 2014 - 10:29

"ليبيا بين براثن  حكومتين ولواء متمرد وانقسامات تتعمق"

أجواء نت : المرصد الليبي للإعلام

 

"ليبيا بين براثن  حكومتين ولواء متمرد وانقسامات تتعمق" تحليل معمق نشره الموقع الإخباري الفرنسي المجاني المستقل "أورينتكسي" للدبلوماسي الفرنسي السابق في ليبيا بارتيك هايمزاده: ذكر فيه أن اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر المدعوم من قبل القنوات العربية الخليجية يتمتع بتغطية إعلامية عربية واسعة.

 وأضاف هايمزاده "تظن هذه القنوات أنها فهمت طبيعة الصراع  الدائر في ليبيا على قاعدة "إسلاميون ضد الجيش"، لكن هايمزاده يرى أن هذه القراءة خاطئة، معتبرا أن ما يقوم به حفتر سيزيد من تعميق الانقسام في ليبيا.

وأوضح هايمزاده أن ليبيا تنتظر منذ غرة يونيو قرار المحكمة العليا بخصوص شرعية انتخاب رئيس الحكومة المكلف أحمد امعيتيق، بينما لم يتوصل هذا الأخير خلال لقائه مع رئيس الحكومة المتخلية عبد الله الثني إلى صيغة تفاهم، ليعلن امعيتيق بداية مهامه تحت حماية "قوات درع ليبيا"، التي تنحدر من مدينة مصراته، بحسب هايمزاده.

واعتبر هايمزاده أنه في ظل استمرار الرجلين على موقفهما، اضطر الثني إلى مغادرة قصر الحكومة مع حراسه، مما جنب البلاد مواجهات لا تحمد عقباها، خاصة وأن العاصمة لم تشهد مواجهات عنيفة بالرغم من الانقسامات السياسية والقبلية والصراعات المناطقية الموجودة فيها.

احتقان

ويرى الكاتب أنه في ظل الاحتقان بين حفتر - الذي يقدم نفسه قائدا لـ"الجيش الوطني الليبي" والكتائب الإسلامية بعد صدام 16 مايو الماضي، لم يحقق حفترنجاحا عسكريا يذكر سوى سقوط 80 ضحية، وحتى القصف الجوي أواخر الشهر الماضي لم يحقق إنجازات عسكرية تذكر لقوات حفتر التي انسحبت نحو قواعدها شرق مدينة بنغازي بحسب هايمزاده.

ويضيف هايمزاده أنه بالرغم من النجاحات العسكرية المحدودة لقوات حفتر المجهزة تجهيزا  جيدا واستفادتها من دعم شعبي محترم، وبالرغم من خوف شق كبير منها من الحكم العسكري، إلا أن حفتر يتمتع بتغطية إعلامية موسعة في الأسابيع الأخيرة من قبل قنوات عربية كبيرة وأخرى ليبية تقوم بالدعاية لعملياته.

دعاية

وبين هايمزاده أن الدعم الأكبر لحفتر كان من قبل قناة "سكاي نيوز" العربية الموجودة في مدينة أبوظبي الإمارتية التي  يقيم فيها محمود جبريل ، الذي أعلن رسميا دعمه لعملية "الكرامة" التي يقودها حفتر.

وأضاف هايمزاده أن قناة "ليبيا الأحرار" الموجودة في قطر، التي يمتلكها رجل الأعمال الليبي محمود شمام المقرب من محمود جبريل وقناة "ليبيا أولا" الموجودة في القاهرة وقناة "العربية" السعودية تسهم بالدعاية لعملية حفتر، فيما بقيت قناة الجزيرة القطرية التي دعمت الثورة الليبية منذ بدايتها تقوم بتقديم تغطية متوازنة نسبيا باستضافة مساندي ومعارضي عملية حفتر.

ويخلص هايمزاده إلى القول: إن الجميع يحاول استشراف حظوظ نجاح عملية حفتر وتوقع تطور الأحداث في ليبيا، لكن يرى أن الجميع تغافل عن حقيقة  مفادها أن هناك انقساما في ليبيا حيال "عملية الكرامة" وأن ليبيا تعيش حالة انقسام غير مسبوقة منذ ثورة 17 فبراير.

التعليقات

أضف تعليقك علي الخبر