سياسة
القراء : 1328

عرض تفصيلي للخبر
بوعطني تعاني من الخراب والتلوث وتنتظر الفرج . بوعطني تعاني من الخراب والتلوث وتنتظر الفرج .

الأزمة البيئية في بوعطني وآفاق الحل

أجواء نت : زياد هدية 16 اغسطس 2014 - 13:38

شهدت منطقة بوعطني منذ شهر مايو الماضي معارك دارت بين ما يعرف بمجلس شورى ثوار بنغازي وقوات الصاعقة؛  مما دفع أهلها إلى النزوح منها.

وقال عضو لجنة الإزالة في بنغازي منذر الفقهي الذي كان أحد الذين أشرفوا على تفقد الأضرار في المنطقة:  إنهم اتفقوا مع ما يعرف بمجلس شورى ثوار بنغازي ومن ثَمَّ دخلوا المنطقةَ "فوجدنا مباني مدمرة".

وحسب تقرير مجلس الإصحاح البيئي والهلال الأحمر فإن نسبة التلوث في بوعطني بلغت 80%، حيث تشبع الهواء بالبكتيريا، كما انقطع الكهرباء عن المنطقة بعد تدمير المحطة الكهربائية واتلافها، إضافة إلى انقطاع تام للخدمات وانتشار القمامة.

وأضاف الفقهي أن الكلاب صارت مسعورة مع انتشار القوارض والحشرات بكثرة، مؤكدا أن جهاز حماية البيئة وشركة الخدمات العامة يعملان أربعة أيام من أجل تنظيف المنطقة كلها. 

بصيص أمل

وكان أعيان المنطقة قد عقدوا أمس اجتماعا بمقر رئاسة الوزراء ببنغازي مع الجهات الخدمية بالمدينة ومجلسها البلدي.

وقال  أحد أعيان بوعطني مفتاح الكاديكي: إن الاجتماع ضم كلا من المجلس البلدي والجهات الخدمية في بنغازي ووزير العدل صلاح المرغني، حيث جرى الاتفاق على تخصيص مبلغ عشرة ملايين دينار لمنطقة بوعطني، خمسة منها بدلُ إيجارٍ للاسرة النازحة، إذ تعطى كل أسرة مكونة أربعة أو أكثر ألف دينار، وسبعمائة دينار للأسر المكونة من أقل من ذلك، فيما خُصصت الخمسة ملايين الأخرى لاستبدال محطة الكهرباء المتلفة بمحطة أخرى.

وكانت مواجهات اندلعت نهاية شهر رمضان المبارك بين ما يعرف بمجلس شورى ثوار بنغازي وقوات الصاعقة التي أعلنت انضمامها إلى ما يعرف بعملية الكرامة، حيث سيطر إثر ذلك مجلس شورى ثوار بنغازي على كل المعسكرات بالمنطقة بما فيها معسكر القوات الخاصة الرئيس.

التعليقات

أضف تعليقك علي الخبر