سياسة
القراء : 1509

عرض تفصيلي للخبر
رئيس حكومة الأزمة عبدالله الثني رئيس حكومة الأزمة عبدالله الثني

الثني والخراز يتهمان السنكي بتجاوزات في التعاقدات والتعيينات، والسنكي يرد

أجواء نت : خاص 8 ابريل 2015 - 15:14

اتهم رئيس حكومة الأزمة عبدالله الثني وزير داخليته عمر السنكي بتجاوزات في العقود، إذ أنه تعاقد على أشياء ليست من صلاحياته قانونا.
 
وأكد الثني - في بيان صحفي له أمس - أن المستندات الدالة على هذه التجاوزات موجودة، وسيجري تحويلها إلى الجهات الرقابية، حسب قوله.
 
وتساءل الثني عن أوجه صرف 10 ملايين (من أصل 15 مليونا خصصت للوزارة) صرفتها وزارة الداخلية.
 
وعاب الثني على السنكي أنه لم يستطع تأسيس ديوان للوزارة خلال ستة أشهر كاملة، وأن الوزارة كانت في عهده عبارة عن "حقيبة يتجول بها".
 
وبين الثني أن كل من يتعاون مع السنكي وينفذ تعليماته يعد مخالفا للحكومة.
 
وفي سياق متصل، قال الناطق باسم وزارة الداخلية بحكومة الأزمة طارق الخراز: إن عمر السنكي أذن بتعاقدات وهمية، وتجاوز صلاحياته بإلغاء تبعية جهاز الهجرة غير الشرعية لرئاسة الوزراء، جاعلا إياه إدارة مستقلة.
 
وأضاف الخراز - في بيان صحفي له أمس - أن السنكي لم يقدم أي دعم لوجستي لتأمين مدينة بنغازي من قبيل كاميرات المراقبة وكاشفات الألغام وكلاب تقصي الأثر، وقام عوضا عن ذلك بتوريد قطع بحرية بقيمة 44 مليون دينار.
 
من جهته، قال وزير الداخلية عمر السنكي: إن وزارته قامت بتأسيس ديوان للداخلية، وإقامة مقرات للوزارة لمباشرة العمل رغم قلة الإمكانات.
 
وأضاف السنكي في مقابلة على قناة ليبيا أن وزارته لم تتسلم سوى 10 ملايين دينار فقط، وأنهم طلبوا من رئيس الحكومة الثني ميزانية طوارئ لتأمين مدينة بنغازي بقيمة مليار و200 مليون دينار.
 
وذكر السنكي أن وزارته نجحت في كشف كثير من المتورطين في عمليات الاغتيال في مدينة بنغازي رغم قلة الإمكانات، وأن المتورطون محتجزون لديها.
 
وبين الوزير أن الثني لم يكلف نفسه عناء الرد على مكاتباته له، وأنه كان بالإمكان حل الإشكلات العالقة في حالة استجابته لتلك المكاتبات. 
 
 
وكان رئيس حكومة الأزمة عبد الله الثني قد رفض في 18 مارس الماضي، قرار رئيس "مجلس النواب" عقيلة صالح بعودة عمر السنكي إلى عمله السابق وزيراً للداخلية.
 
يشار إلى أن رئيس حكومة الأزمة أوقف عمر السنكي عن العمل وأحاله إلى التحقيق في 12 فبراير الماضي، قبل أن يرجعه مجلس النواب إلى عمله، بعد انتهاء إجراءات التحقيق معه منتصف مارس الماضي.

التعليقات

أضف تعليقك علي الخبر