تقارير
القراء : 2153

عرض تفصيلي للخبر
البرنامج الليبي للادماج والتنمية البرنامج الليبي للادماج والتنمية

البرنامج الليبي للإدماج والتنمية: نجحنا في دمج 15% من المنتسبين

أجواء نت : خاص 12 يوليو 2015 - 16:12

أصدر البرنامج الليبي للإدماج والتنمية تقريره العام والذي يوضح فيه ما قام به من عمل خلال ثلاث سنوات.
 
وقال مدير البرنامج مصطفى الساقزلي لأجواء نت: إن حوالي 15% من الشباب المنتسبين البالغ عددهم أكثر من 150 ألفا قد دمجوا بالفعل، فقد أقام البرنامج عددا من المشاريع التوعوية التي تحث على الاعتدال الديني وعدم التشدد وغيرها .
 
وأوضح الساقزلي ـ في تصريحه اليوم الأحد ـ أن بعض البرامج توقفت في الوقت الحالي بسبب الأوضاع الأمنية في البلاد، وبعضها الآخر يسير ببطء، "فكان لدينا الوقت الكافي لإعادة هيكلة البرنامج وإعداد تقرير شامل لعمل السنوات الثلاث".
 
وذكر البرنامج في التقرير أن المبالغ الواردة لهم بلغت 187 مليون دينار ليبي ما بين عامي 2012/2014، وبلغت قيمة ما أنفق 69 مليونا، و118 مليونا للمشاريع المتعاقد عليها لـ 2015/2016.
 
وذكر البرنامج في تقريره أن لديه 31 فرعا يتبعه في كامل التراب الليبي، وأن عدد المشاركين في هذا البرنامج وصل إلى 162 ألفا.
 
وللبرنامج الليبي للإدماج والتنمية "هيئة شؤون المحاربين – سابقا " برامج متعددة في محاولة إدماج الثوار الذين شاركوا في ثورة السابع عشر من فبراير منها برامج إدماج اقتصادي وبرامج إدماج مدني وبرامج إدماج اجتماعي وبرنامج تعليمي وبرنامج إدماج للمؤسسات الأمنية.
 
وشمل برنامج الادماج الاقتصادي توقيع مذكرات تفاهم مع مراكز تدريب في أوروبا وآسيا والشرق الأوسط ؛ حيث تم تدريب حوالي 80 مستشارا مهنيا بالإضافة إلى تدريب 700 مهني في ليبيا.
 
كما تم توقيع اتفاقية مع البنك الإسلامي للتنمية لتزويد البرنامج بالخبرات والإشراف عليها.
 
ويوجد أيضا مشاريع تابعة للبرنامج الاقتصادي منها مشروع قادر للتدريب المهني والتقني: الهدف منه تدريب الثوار ممن لا شهادة لديه، ومشروع مشروع طموح للمشاريع الصغيرة والمتوسطة.
 
ويضم برنامج الإدماج المدني عدة مشاريع منها مشروع إعداد القادة وفيه يتم اختيار قادة سابقين من مختلف المناطق ليمارسوا أدوارا قيادية، إضافة إلى مشروع التوعية والتثقيف ومشروع المجتمع المدني حيث يعمل على تمكين المنتسبين للمساهمة في بناء المؤسسات المدنية.
 
وجرى في هذا البرنامج اختيار 300 مشارك تم تدريبهم على إدارة القطاع العام ، كما تم تأسيس أربع منظمات مجتمع مدني تعنى بالإصلاح الإداري والحوار. وإرسال 290 مشاركا إلى كوسوفو للاطلاع على تجربتها في إحلال السلام وبناء الدولة، وتدريب 120 من المشاركين كدبلوماسيين في المعهد الدبلوماسي بوزارة الخارجية .
 
ومن بين البرامج برنامج الإدماج الاجتماعي ويسهم في تقديم الدعم النفسي والاجتماعي للمشاركين ولعائلاتهم، وقد أطلق مشروعا للدعم النفسي تم اكتشاف من خلاله 17000 مشاركا يحتاج إلى العلاج النفسي وذلك من خلال المقابلة الشخصية. وقدمت دورات من قبل  78 مختصا و30 من ذوي التخصص المتقدم حيث أكمل أكثر من 700 علاجهم بنجاح.
 
ويهدف البرنامج التعليمي بحسب التقرير إلى رفع مستوى التعليم لدى المشاركين حيث تم اعتماد 18000 منحة دراسية من قبل الحكومة وتم البدء في تنفيذ المرحلة الأولى وذلك بإيفاد 5000 مشارك، وتخريج 60 أستاذ لغة انجليزية معتمدا من وزارة التعليم.
 
وبالنسبة إلى مساهمات البرنامج في بناء الجيش والشرطة فقد ذكر التقرير أن 38000 مؤهل للاندماج في المؤسسات الأمنية بحسب مذكرات التفاهم الموقعة بين البرنامج ووزارتي الداخلية والدفاع، كما تم تدريب مئات المحاربين السابقين خارج البلاد تمهيدا لإدماجهم.
 
وذكر الساقزلي في تصريحه لأجواء نت أن التقرير الذي صدر ذكرت فيه المصروفات بالكامل والميزانية الباقية التي لم يتصرف فيها البرنامج وذلك لأننا حريصون علىأن يكون البرنامج ذا جدوى وليس الغرض هو إنفاقهم في مجرد عقود وتوقيعات.
 
كما ذكر البرنامج أن فريقا من ديوان المحاسبة مكلف بالتدقيق وعملية الرقابة المصاحبة في جميع الأنشطة، كما وقع البرنامج الليبي للإدماج والتنمية اتفاقية مع المنظمة الليبية للشفافية ومكافحة الفساد الأمر الذي يسمح لها بالتدقيق في جميع إدارات البرنامج ومن دون أي إشعار.
 
وذكر الساقزلي في تصريحه أن لديهم نظرة للمستقبل وكيفية احتواء الشباب وتوفير الحياة الكريمة لهم والتي من خلالها ينزع السلاح بدون مشاكل، كما يجب للحكومة ان تعطي الأولوية لهذه البرامج.
 
يذكر أن "هيئة شؤون المحاربين" أنشئت بقرار من رئيس المكتب التنفيذي بالمجلس الوطني الانتقالي يوم التاسع والعشرين من شهر أكتوبر 2011 ، تم تغيير اسمها إلى "البرنامج الليبي للإدماج والتنمية" شهر مارس من العام 2014. 

التعليقات

أضف تعليقك علي الخبر