سياسة
القراء : 4261

عرض تفصيلي للخبر
جانب من عملية إخلاء عن سجناء بمؤسسة الإصلاح والتأهيل - الهضبة (أرشيفية) جانب من عملية إخلاء عن سجناء بمؤسسة الإصلاح والتأهيل - الهضبة (أرشيفية)

نفي لمساعي الإفراج عن رموز من النظام السابق في إطار مصالحة وطنية

أجواء نت : خاص 20 ديسمبر 2016 - 14:08

نفت مؤسسة الإصلاح والتأهيل بالهضبة الإشاعات المتداولة بشأن مساعٍ للإفراج عن عبد الله السنوسي وبعض رموز النظام السابق، في إطار مصالحة وطنية.
 
وقال مدير مؤسسة الإصلاح والتأهيل بالهضبة خالد الشريف لأجواء نت: إن المؤسسة تتبع الإجراءات القانونية وتحتكم للقضاء، وأن الإفراج عن السجناء في المدة الماضية٬ كان طبقًا لإجراءات قانونية حسب وصفه.
 
وأوضح الشريف في تصريحه لأجواء نت اليوم الثلاثاء، أن السنوسي محكوم بالإعدام، وقضيته الآن في المحكمة العليا للتصديق على الحكم أو استئنافه.
 
وانتشرت في اليومين الماضين، شائعات مفادها أن هناك مصالحة وطنية يقود زمامها شخصيات سياسية ودينية، بين أفراد من النظام السابق ورموز من ثورة السابع عشر من فبراير، من أبرز بنودها الإفراج عن رموز من النظام السابق.
 
يشار إلى أن النيابة العامة في طرابلس أخلت، أوائل يونيو الماضي، سبيل 13 سجينا من مؤسسة الهضبة للإصلاح والتأهيل، منهم ثمانية مسؤولين في النظام السابق وآخرون يواجهون قضايا مالية، وأبرزهم أمين المؤتمر الشعبي العام محمد الزوي، ومحافظ مصرف ليبيا المركزي عبد الحفيظ الزليتني.
 
وأكد الزوي لوسائل إعلامية، فور خروجه، أن إطلاقه كان في إطار مصالحة وطنية، قدمت من قبل بعض الشخصيات الليبية، "التي اعترفت أن سبتمبر طرف أساسي في ليبيا، ولابد من مصالحة وطنية شاملة تجمع بين أنصار فبراير وسبتمبر" حسب تصريحه.

 

التعليقات

أضف تعليقك علي الخبر